أهلا وسهلا بك إلى منتدى شباب مستقبل سورية.
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 24 من 24
  1. #21

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,003
    الجنس
    أنثى
    الجنسية
    سوريا
    المحافظة
    دمشق
    المستوى الدراسي
    دبلوم
    التخصص العلمي
    صيدلة


    افتراضي

    بارك الله فيكم .. ونفعنا واياكم بما قرأنا
    وسنتابع باذن الله مع الصديقة بنت الصديق عائشة رضي الله عنها

  2. #22

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,003
    الجنس
    أنثى
    الجنسية
    سوريا
    المحافظة
    دمشق
    المستوى الدراسي
    دبلوم
    التخصص العلمي
    صيدلة

    افتراضي

    عائشة بنت أبي بكرالصديق




    بسم الله خالقي وخالق كل شئ , خالق رسول الله ومعلمه ( صلي الله عليه وسلم )
    وبعد:

    معنا اليوم سيدة وأمرأة فعلآ هي حورية من حور الجنة في الدنيا , علمآ وخُلقُآ وخِلقًة وكل شئ جميل ,
    وكانت رضي الله عنها تفتخر على غيرها من النساء فتقول: «لقد أُعطيت تسعاً ما أعطيتها امرأة بعد مريم بنت عمران: لقد نزل جبريل بصورتي في راحته حتى أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يتزوجني، ولقد تزوجني بكراً، وما تزوج بكراً غيري، ولقد قبض ورأسه في حجري، وقبرته في بيتي، ولقد حفت الملائكة ببيتي، وإن الوحي كان ينزل عليه وإني لمعه في لحافه، وإني لابنة خليفته وصديقه، ولقد نزل عذري من السماء، ولقد خلقت طيبة عند طيب، ولقد وعدت مغفرة ورزقاً كريماً».


    أتدرون أحبائي من هذه ؟ إنها الصديقة بنت الصديق ذات العلم والفقه ,التي قد خطبها جبير بن مطعم , ولما تكلم فيها النبي ( صلي الله عليه وسلم ) قال أبو بكر: دعني حتي أسلّها من جبير سلآ رفيقآ , فخطبها النبي وهي أبنة ست , وبني بها وهي أبنة تسع , ولاتستغربوا أخواني وأخواتي , ولاتصدقوا المشككين في أن النبي شهواني وتزوج طفلة لم تبلغ !! لا فقد كذب هؤلاء وافتروا .
    فيقول الأمام الشافعي : إن نساء تهامة وعائشة منهم , يبلغن في وقت مبكر , .

    لقد كانت عادة زواج الصغيرات في العرف العربي عادة معروفة، فقد تزوّج عبد المطلب الشيخ الكبير من هالة بنت عمّ آمنة في اليوم الذي تزوّج فيه عبد الله أصغر أبنائه من صبيّة هي آمنة بنت وهب.
    وتزوّج عمر بن الخطّاب رضي الله عنه من بنت علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو في سنّ جدّها، كما أنّ عمر بن الخطّاب عرض بنته الشابة حفصة على أبي بكر الصدّيق وبينهما من فارق السنّ مثل الذي بين الرسول صلى الله عليه وسلم وعائشة رضي الله عنها
    وينبغي أن يعلم هنا أن بلوغ البنت غير مرتبط بالسن، فقد تبلغ البنت وهي صغيرة،
    كل هذه المعطيات تدل على أنه ليس في زواج النبي صلى الله عليه وسلم من عائشة رضي الله عنها ما يعيب لا من ناحية العرف الاجتماعي، ولا من ناحية الطب والصحة البدنية
    هل علمتم من هي ؟!!
    إنها التقية النقية الورعة الزاهدة أمّنا عائشة بنت أبي بكر الصديق ( رضي الله عنها ) .

    وتقول لنا سيدتنا وأمنا عائشة : يقول رسول الله ( رأيتك في المنام مرتين ورجل يحملك في سرقة من حرير , فيقول: هذه أمرأتك , فأقول : إن كان هذا من عند الله ( عزوجل ) يمضه )))))))))
    وتزوج رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) من عائشة ( رضي الله عنها ) وكانت أحب زوجاته إلي قلبه .
    حتي إنه كان يسأل في مرضه الذي مات فيه : ( أين أنا غدآ ؟ اين أنا غدآ ؟ ) يريد يوم عائشة , فأذن له أزواجه أن يكون حيث شاء , فكان في بيت عائشة , حتي مات عندها , وتقول عائشة : فمات في اليوم الذي كان يدور فيه نوبتي فقبضه الله, وإن رأسه بين نحري وسحري , وخالط ريقه ريقي ....
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
    هاهي السيدة عائشة والتي ولدت في كنف زوجين مؤمنين هما أبو بكر الصديق ( رضي الله عنه , وكانت أمها أم رومان ( رضي الله عنها ),_التي قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم من سره ان ينظر الى امراة من حور العين فلينظر الى ام رومان _

    وتربت علي الإسلام وعاشته وعاصرته , حتي تزوجت رسول الإسلام لنا محمد ( صلي الله عليه وسلم ) , وعاشت معه وتعلمت منه حتي أنها وكما يقول العلماء لنا أنها بلغت لنا ما يقرب من 2210حديث شريف عن زوجها رسول الله( صلي الله عليه وسلم ) , وعاشت معه في بيت النبوة البيت الذي كانت هي شمسه التي تضيئه وتنوره بنور المرأة المطيعة الطيبة التي تعيش مع زوج هو الأفضل عبر التاريخ وماسيأتي فيه هو سيدنا محمد ( صلي الله عليه وسلم ).....
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
    وأخبركم أن في هذه الأثناء لم يكن أهل بيت النبوة يعيشون إلا علي التمر والماء , أي وضع مؤلم جدآ , .
    وصدقوني مادام القلب موصولآ بالله , سيكون الحال كأننا في الجنة .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
    كانت عائشة تحب رسول الله حبآ شديدآ , وترجو أن يكون لها ولد منه , كما كان له من خديجة , ولكن الأيام مرت دون أن تنجب , إلا أن رسول الله قال : ( أكتني بأبن أختك عبد الله بن الزبير ) فكانت كنيته أم عبد الله .
    هذا لكي لا يضيق صدرها من ذلك الأمر وهو عدم إنجابها , هذا هو الزوج الطيب .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وكان الحبيب محمد ( صلي الله عليه وسلم
    ) يعلم ويقدر صغر سن عائشة , فكان يغذيها بالعلم والأخلاق والحكمة , ولا يحرمها أبدآ من أن تتعايش مع متطلبات سنها الصغير فكان يتركها تلعب بالعرائس بل كان يرسل إليها زميلاتها لكي يلعبن معها ليشعرها بالسعادة والسرور .

    (( ما أحن هذا الرجل محمد ( صلي الله عليه وسلم ), طيبة يحتاجها رجالنا اليوم .
    وتقول عائشة : ذات يوم جاء الحبشة يلعبون بالحراب في المسجد , فدخل النبي علي عائشة فقال لها : يا حميراء أتحبين أن تنظري إليهم ؟
    قالت : نعم . فوقف النبي بالباب يسترها وهي تضع ذقنها علي كتفه وتسند وجهها إلي خده الشريف .
    ثم قال لها : حسبك . فقالت : يارسول الله لا تعجل .
    وظل النبي واقفآ حتي أنصرفت , وكانت تقول : والله مابي حب النظر إليهم , ولكن أحببت أن يبلغ النساء مقامه لي ومكاني منه .

    ماأروع هذا الرجل سيدي وحبيبي ( صلي الله عليه وسلم ) , وماأجمل أمي وسيدتي الطيبة الجميلة عائشة ( رضي الله عنها ) ....
    نحن فعلآ محتاجون أن نكون هكذا , صدقوني ليست صعبة ولكن علينا فقط أن نقرأ ونتدبر هذه العلاقة الفريدة .

    وللحديث بقية
    أدعو لي ولأصحاب الفكرة
    التعديل الأخير تم بواسطة لؤلؤة التقوى ; 14-04-2009 الساعة 08:40 PM

  3. #23

    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    1,003
    الجنس
    أنثى
    الجنسية
    سوريا
    المحافظة
    دمشق
    المستوى الدراسي
    دبلوم
    التخصص العلمي
    صيدلة

    افتراضي

    لقد كان رسول الله يملك من العطف والرحمة مايغني زوجه الصغير عن عطف أبويها , وكانت لاتنسي أبدآ هذه الذكريات الجميلة فكانت تذكرها دائمآ وهي في غاية السعادة والنشوة .
    فتقول عائشة : قدم رسول الله من غزوة تبوك , وفي مكان ما ألعب ستر يسترني , فهبت ريح فكشفت ناحية الستر من بنات لعائشة أي ( لعب ) : فقال : ماهذا ياعائشة ؟ . قالت : بناتي .
    ورأي بينهن فرسآ له جناحان من رقاع .
    فقال : ماهذا الذي في وسطهن ؟ . قالت : فرس .
    قال : وما هذا الذي عليه ؟ ز قالت : جناحان .
    قال : فرس له جناحان . قالت : أما سمعت أن لسليمان خيلآ لها أجنحة ؟ قالت : فضحك النبي حتي رأيت نواجذه ( أسنانه )...
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
    وتقول أيضآ عائشة : كنت مع رسول الله في بعض أسفاره , وكنت وكنت جارية ( سريعة الجري ) لم أحمل اللحم ولم أبدن .
    فقال رسول الله للناس : تقدموا تقدموا . فتقدم الناس .
    ثم قال : ياعائشة تعالي حتي أسابقك . فسابقته فسبقته , فسكت .
    حتي إذا حملت اللحم ( بدنت ) ونسيت خرجت معه في بعض أسفاره . فقال للناس : تقدموا . فتقدم الناس , ثم قال لي : تعالي أسابقك .
    فسابقته فسابقني , فجعل يضحك ويقول : ( هذه بتلك )
    ( ماأروع طيبة وحنان حبيبي محمد ( صلي الله عليه وسلم ))
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
    وعن النعمان بن بشير قال : أستأذن أبو بكر علي النبي , فإذا عائشة ترفع صوتها عليه , فقال أبو بكر : يابنت فلانة ترفعين صوتك علي رسول الله , !!!!!!!!
    فحال النبي بينه وبينها , ثم خرج أبو بكر , فجعل النبي يترضاها .
    وقال : ألم تريني حللت بينك وبينه ؟! .
    ثم أستأذن أبو بكر مرة أخري , فسمع تضاحكهما , فقال : أشركاني في سلمكما كما أشركتماني في حربكما ....
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    وكانت عائشة تقول عن زوجها رسول الله : كان أخلاقه يعجز القلم عن وصفها ....
    وحسبه الله تعالي فقد قال ( وإنك لعلى خلق عظيم )... ما أجمل هذا الوصف.
    وتقول ماضرب الرسول شيئآ بيده قط , ولا أمرأة , ولاخادمآ , إلا أن يجاهد في سبيل الله .
    ومانيل من ( ظلمه أحد ) فلقد كان لايرد بمثل مافُعل به , إلا أن ينتهك شئ من محارم الله , فينتقم لله ( عزوجل )...
    وكان الرسول ( صلي الله عليه وسلم ) رغم كثرة أنشغاله بالعبادة وبهموم الأمة المسلمة , إلا إنه كان زوجآ مثاليآ , محال أن نجد له مثيلآ في الدنيا كلها.......
    فلقد كان يساعد أهله في عمل البيت – في الوقت الذي يستنكف ويبعد فيه أحدنا أن يحضر لزوجته كوب ماء أثناء مرضها –.
    سئلت عائشة : ماذا كان النبي يصنع في البيت ؟
    فردت : كان يكون في مهنة أهله , فإذا سمع الأذان خرج.
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وعلي الرغم من حب النبي الشديد لعائشة ؛ إلا إنه كان لايجامل أحد في دين الله .
    وهاهي أم المؤمنين عائشة تقول لرسول الله مشيرة إلي قُصر أم المؤمنين صفية بنت حيي .........حسبك من صفية هكذا ( تعني أنها قصيرة ) , فماذا قال رسول الله لعائشة أحب أمرأة إلي قلبه !!!!!!!
    قال : ( لقد قلت كلمة لو مزجت بماء البحر لعكرته ))...
    فمع محبته لها لم يتركها تخوض في أعراض أختها المسلمة وتغتابها .؟
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    وكانت عائشة تحب النبي وتغار عليه بشدة .
    فعن عائشة أن رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) خرج ليلآ من عندها فقالت : غرت عليه , فجاء فرأي ما أصنع ، فقال : مالك يا عائشة !! أغرت ؟!.
    فقلت : ومالي لايغار مثلي علي مثلك ؟ فقال : أقد جاءك شيطانك ؟ . فقلت : يارسول الله أومعي شيطان ؟ . قال : نعم .
    قلت : ومع كل أنسان . قال : نعم , قلت : ومع رسول الله ؟!
    قال : نعم ولكن ربي أعانني عليه حتي أسلم .........
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
    والآن أخوتي الأعزاء أنتقل بكم خطوة بسيطة في طريق العلاقة النبوية الجميلة بين الرسول (صلي الله عليه وسلم ) والسيدة عائشة ( رضي الله عنه ) , وهذه النقلة يجب عليكم التأمل فيها لأننا اليوم محتاجون أنت نتعامل مع المشاكل بطريقة صحيحة , طريقة تجعلنا نخرج من المشكلة بأقل خسائر .
    وللتعلم أنظروا لحكمة وروية ورحمة سيدي وحبيبي محمد ( صلي الله عليه وسلم ).
    من حديث أم سلمة ( رضي الله عنها ) أنها أتت بطعام في صحفة لها إلي رسول الله وأصحابه فجأت عائشة متزرة بكساء ومعها فهر ( حجر ) ففلقت به الصحفة , فجمع النبي بين فلقتي الصحفة ويقول : كلوا , غارت أمكم ) ورددها مرتين ,
    ثم أخذ رسول الله صحفة عائشة فبعث بها إلي أم سلمة , وأعطي صحفة أم سلمة عائشة .
    أنظروا وتأملوا ؛ هاهي مشكلة من الممكن أن تقع بين الزوجة وأخت الزوج , أو والدة الزوج , علي الزوج أن يحكم عقله ويرضي كل الأطراف بأقل خسارة , بحكمة وعقلانية ورحمة وحب لكل الأطراف , فهذا هو الزوج , ليس مايحدث من البعض الصياح والسب ومن الممكن أن ينتهي الحوار بطلاق ولعياذ بالله .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الغيرة القاتلة , لا تتعجبوا من الكلمة وإياكم أن يتسلل الشك إلي قلبكم أن عائشة تفعل ذلك , لا كانت عائشة تغير ولكن غيرة عاقلة وبحكمة , غيرة كلها ثقة في زوجها , ليس مثلما يفعل زوجات اليوم إلا من رحم الله , يغيرون علي أزواجهم لأنهم يعتقدون أنهم يخونوهم , أي أنعدمت الثقة بينهم وهذه هي الغيرة القاتلة.
    وعلي الجهة الأخري يجب علي الزوج أن يقدر علي حل مشاكل الغيرة من الزوجة بطريقة حكيمة , وأن يكون وافيآ تجاهها.
    ويفعل مثل رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) ....
    فقد كانت عائشة تغير منه حتي من الموتي , فتقول عائشة ماغرت علي أحد من نساء النبي كما غرت من خديجة وما رأيتها , ولقد كان رسول الله يكثر ذكرها , وربما ذبح شاة ثم يقطعها أعضاء ثم يبعثها في صدائق خديجة , فربما قلت له : كأنه لم يكن في الدنيا أمرأة إلا خديجة ؛ فيقول : ( إنها كانت وكانت .... وكان لي منها ولد ).......

    حتي أن رسول الله ( صلي الله عليه وسلم ) كان يبادل عائشة الحب وأكثر , فعن عمرو بن العاص جاء يومآ إلي رسول الله فقال له :
    يارسول الله من أحب النساء إليك ؟ قال : عائشة .
    ومن أحب الرجال إليك ؟ قال : أبوها .

    ( هكذا يكون الحب الصادق)
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
    حتي أن رسول الله كان يفهم عائشة من كلامها وحركاتها وأسلوبها معه , زوج حكيم يعرف ويحفظ زوجته ليعرف كيف يتعامل معها .
    فتقول عائشة : قال لي رسول الله : ( إني أعلم إذا كنت علي راضية ! , وإذا كنت علي غاضبة !)
    فقالت : ومن أين تعرف ذلك ؟ فقال (( أما إذا كنت عني راضية ؛ فأنك تقولين : لا ورب محمد, وإذا كنت غضبي ؛ قلتي : لا ورب إبراهيم ))
    فقالت : أجل والله يارسول الله !! ما أهجر إلا أسمك ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ

  4. #24
    شمس ساطعة
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    25,928
    الجنس
    ذكر
    الجنسية
    سوريا
    المحافظة
    حلب
    المستوى الدراسي
    بكالوريوس
    التخصص العلمي
    هندسة الالكتروميكانيك

    افتراضي

    ما اروع هذه المواقف الجميلة لتي نقتلها اختي

    كل موقف درس بليغ لنا ينظم حياتنا

    صلى الله عليك رسول الله ورضي الله عنك امنا عائشة

    فداكم ابي امي ...

    جزيتم الجنة على هذا النقل

 

 

بعض الإعلانات تحتوي على مخالفات شرعية، إذا وجدت إعلاناً مخالفاً فأبلغنا
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •